المحاضرة الأخيرة

المحاضرة الأخيرة..
ألقى راندي بوتش محاضرته الأخيرة في جامعة كارينجي ميلون. فمن هو راندي بوتش : بروفيسور في الحاسب الآلي. متزوج وله من الأبناء ثلاثة. متخصص وخبير في الواقع الافتراضي، أخبره الأطباء أن مصاب بسرطان البنكرياس. ولم يتبقى له وقت كثير ليعيشه.
يتكلم راندي بوتش في محاضرته الأخيرة عن نقاط مهمة في حياته وتركت أثر فيه. و تكلم عن الشهور الأخيرة في حياته وكيف تأقلم مع النهاية هو وزوجته وكيف أعد العدة لذلك.

أهم ما جاء في محاضرته الأخيرة: 
– الأطفال في حاجة إلى أن يروا حب آبائهم لهم. وذلك أمر ليس حكراً على الآباء الأحياء فقط. أي يستطيع الأب وهو ميت أن يُري أبنائه حبه، بما تركه لهم من ذكريات جميلة.
– دع أبنك يمارس هوايته حتى لو كانت الرسم على جدار غرفته.
– فكراً جيداً فهناك دائماً .. حل لكل مشكلة تعترضك.
– عندما ترتكب خطأ وتفتقد توجيه الاخرين، يدل هذا على أنك أصبحت خارج دائرة اهتمامهم.
– عندما ترى نفسك ترتكب خطأ في مكان لا يلومك فيه أحد، فأعلم أنك لست في المكان الصحيح.
– قد تكره من يوجه النقد لك، ولكن اعلم أن من يفعل هذا هو شخص يحبك ويهتم بك ويدفعك للأفضل.
– شكراً لأولئك الذين يحفزون الناس للأفضل. فهم يتركون أثر لا يمحى في نفوسنا.
– أجعل طموحك بلا حدود.
– العوائق ما وجدت في الحياة سدى، بل وجودها لسبب، فهي لا تعترض حياة المرء كي تفصله عن العالم الخارجي، وإنما لتعكس لنا سؤ طريقتنا في التماس شيء ما.
– إذا كنت بصدد إجراء مقابلة. أجمع المعلومات وكن مستعداً لأي سؤال.
– السعادة موجودة حتى في أقصى لحظات الألم. لكن فتش عنها.
– الشعور بالتفاؤل رغم شدة وقسوة الظروف ينعكس إيجابيا على من حولنا.
– الغرور يقلل من حجم انجازاتك ولو كانت عظيمة.
– أبذل النصيحة بإخلاص وعلى علم .. وستجد طريقها لقلب من قصدت.
– اترك أثرا طيبا في نفوس الآخرين.
– لا تخاطر لإبهار الآخرين.
– لا تبدأ بالخبر السيئ ..
– ردة الفعل الأولى هي التي تبقى في الذاكرة.
– في الغالب تجد أن الظاهر لا يدل على الباطن.
– تعلم إدارة الوقت بفعالية.
– تواصل مع الآخرين وأصغي إليهم.
– لابد لك من مساعدة الآخرين، ومساعدتك لهم، فلن تستطيع أن تكمل المشوار وحدك.
– أحلم وشجع أولادك أن يحلموا أيضاً، وأتركهم يتجاوزوا موعد نومهم طالما كان في صالح تحقيق أحلامهم.
– الحياة قصيرة فلا تقل لوالديك لا.
– الشكوى .. والتذمر .. هما سلاحا العاجز، ولن يجلبا السعادة.
– عالج المرض .. وليس الأعراض.
– كل شخص له جانب إيجابي .. فقط أنتظر
– الخبرة هي الشيء الذي تفوز به عندما لا توفق في تحقيق ما كنت ترنوا إليه.
– أدعم من يستحق إذا كنت واثقاً مما يفعل.
– لو عملت ساعات عمل تزيد على الآخرين ستكسب خلالها مزيداً من الخبرة في مهنتك، وتحقق نتائج أفضل.
– قد تكون الهدية بسيطة ورخيصة .. لكنها تترك أثر عظيم.
– إن الاعتذارات التي يقدمها أصحابها مفتقدة إلى العاطفة الصادقة أو غير نابعة من القلب لهي أسوأ من عدم تقديم الاعتذار مطلقاً…

رغم إن الكتاب يحمل خليطا بين الحزن والأمل.. لكنه يستحق القراءة..

 

انشر تعليقك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s