هكذا علمتني الحياة

مصطفى السباعي
1) حين يرحم الإنسان الحيوان وهو يقسو على الإنسان، يكون منافقاً في إدعاء الرحمة، وهو في الواقع شرٌ من الحيوان.

2) نعم بلسم الجراح الإيمان بالقضاء والقدر.

3) قاطع الطريق أقرب إلى الله وأحب إلى الناس من آكل الدنيا بالدين.

4) إذا كنت تحب السرور في الحياة، فاعتنِ بصحتك، وإذا كنت تحب السعادة في الحياة فاعتنِ بخلقك، وإذا كنت تحب الخلود في الحياة فاعتنِ بعقلك، وإذا كنت تحب ذلك كله، فاعتنِ بدينك.

5) لا تحتقرن أحداً مهما كان، فقط يضعه الزمان موضع من يرتجى وصاله ويخشى فعاله.

6) أكثر ناسا خطرا على الأخلاق، هما علماء الأخلاق، وأكثر الناس خطرا على الدين هم رجال الدين – أعني بهم الذين يتخذون الدين مهنة، وليس في الإسلام رجال دين، بل فيه فقهاء وعلماء.

7) شرار الناس صنفان، عالم يبيع دينه لحاكم، وحاكم يبيع آخرته لدنياه.

8) بين الجبن والشجاعة ثبات القلب ساعة.

9) أعظم نجاح في الحياة، أن تنجح في التوفيق بين رغباتك ورغبات زوجتك.

10) لا يعرف الإنسان قصر الحياة إلا قرب انتهائها.

11) العمل والأمل هم مطية الراحلين إلى الله.

12) تمشى الباطل يوما مع الحق، فقال الباطل: · أنا أعلى منك رأساً.
· قال الحق: أنا أثبت منك قدماً.
· قال الباطل: أنا أقوى منك.
· قال الحق: أنا أبقى منك.
· قال الباطل: أنا معي الأقوياء والمترفون.
· قال الحق: “وكذلك جعلنا في كل قرية أكابر مجرميها ليمكروا فيها، وما يمكرون إلا بأنفسهم، وما يشعرون”
· قال الباطل: أستطيع أن أقتلك الآن.
· قال الحق: ولكني أولادي سيقتلونك لو بعد حين.

13) الحياة كالحسناء، إن طلبتها امتنعت منك، وإن رغبت عنها سعت إليك.

1) ليست الشجاعة أن تقول الحق وأنت آمن، بل الشجاعة أن تقول الحق وأنت تستثقل رأسك.

14) العقائد التي يبينها الحقد يهدمها الانتقام، والعقائد التي يبنيها الحب، يحميها الإحسان.

15) المؤمن يرفه عن جد الحياة بما ينعش روحه، وبذلك يعيش حياته إنسانا كاملا، وغير المؤمن يرفه عن جد الحياة بما يفسد إنسانيته، وبذلك يعيش حياته نصف إنسان.

16) قال التوكل: أنا ذاهب لأعمل، فقال النجاح: وأنا معك = وقال التواكل، وأنا قاعد لأرتاح، فقال البؤس، وأنا معك.

17) الصدق مطية، لا تهلك صاحبها، وإن عثرت به قليلا، والكذب مطية، لا تنجي صاحبها وإن جرت به طويلا.

18) سر النجاح في الحياة أن تواجه مصاعبها بثبات الطير في ثورة العاصفة.

19) الحياة لولا الإيمان لغز لا يفهم معناه.

20) إن للشيطان دواب يمتطيها ليصل بها إلى ما يريد من فتنة الناس وإغوائهم، منها: علماء السوء، ومنها جهلة المتصوفة وزنادقتهم، ومنها المرتزقون بالفكر والجمال، وأضعف هذه الدواب، وأقصرها مدى، مجرمو الفقر والجهالة والتشرد.

21) المرأة العاقلة، ملك ذو جناحين، تطير بزوجها على أحدهما، والمرأة الحمقاء ذو قرنين، تنطح زوجها بأحدهما.

22) الصندوق الممتلئ بالجواهر لا يتسع للحصى، والقلب الممتلئ بالحكمة لا يتسع للصغائر.

23) بالحق خلقت السماوات والأرض، وبالحب قامتنا.

24) محبة الله تورث السلامة، ومحبة الناس تورث الندامة، ومحبة الزوجة تورث الجنون.

25) لو كنت متوكلا عليه حق التوكل، لما قلقت للمستقبل، ولو كنت واثقا من رحمته تمام الثقة لما يئست من الفرج، ولو كنت موقنا بحكمته كل اليقين، لما عتبت عليه في قضائه وقدره، ولو كنت مطمئنا إلى عدالته بالغ الاطمئنان، لما شككت في نهاية الظالمين.

26) ثلاث هن من خلق المؤمن: الإغضاء عن الزلة، والعفو عند المقدرة، ونجدة الصديق مع ضيق ذات اليد.

27) ثلاث هن من طبيعة المؤمن: صدق الحديث، وأداء الأمانة، وسخاء النفس.

28) ثلاث هن من عيشة المؤمن: عبادة الله، ونصح الناس، وبذل المعروف.

29) الفقير ميزان الله في الأرض، يوزن به صلاح المجتمع وفساده.

30) العواطف تنشء الدولة، والعقول ترسي دعائمها، والأهواء تجعلها ركاماً.

31) قال الذئب للشاة، ثقي بي، فسأقودك إلى مرتع خصب، فقالت الشاة: إني أرى بعينك عظام زميلاتي، فقال الذئب: لم آكلها أنا، وإنما أكلها ذئب غيري، وهل انسلخت من طبيعتك حتى لا تفعل ما فعلوا؟

32) بين الشقاء والسعادة، تذكر عواقب الأمور، وبين الجنة والنار، تذكر الحياة والموت، وبين السبق والتأخر، تذكر الهدف والغاية، وبين الصلاح والفساد، يقظة الضمير، وبين الخطأ والصواب: يقظة العقل.

33) لا تحقد على أحد! فالحقد ينال منك أكثر مما ينال من خصومك، ويبعد عنك أصدقاءك كما يؤلب عليك أعداءك، ويكشف من مساوئك ما كان مستورا، وينقلك من زمرة العقلاء إلى حثالة السفهاء، ويجعلك تعيش بقلب أسود ووجه أصفر وكبد حرة.

34) نحن كالأطفال، نكره الحق؛ لأننا نتذوق مرارة دوائه، ولا نفكر في حلاوة شفائه، ونحب الباطل؛ لأننا نستلذ طعمه، ولا نبالي سمه.

35) لك من حياتك طاعة الله، وطلب المعرفة، وبذل الخير، وبر الأقرباء والأصدقاء، ودفع الأذى عن جسمك، وما عدا ذلك فهو عليك.

36) لا تهجر أخاك لأخطائه ولو تعددت، فقد تأتيك ساعة لا تجد في غيره.

37) من استعان بماله على حفظ كرامته، ومن استعان به على تكثير أصدقائه، فهو حكيم، ومن استعان به على طاعة الله فهو محسن.

38) احذر أن تظن بالقليل على عباد الله، فيأخذ الله منك القليل والكثير.

39) لو أيقن الظالم أن للمظلوم ربا يدافع عنه لما ظلمه، فلا يظلم الظالم إلا وهو منكر لربه.

40) لو أنك لا تصادق إلا إنساناً لا عيب له، لما صادقت نفسك أبداً.

41) الجزاء الكامل عن المعروف لا يكون إلا من الله تعالى.

42) كثير من الناس يكونون داخل بيوتهم من أفظ الناس وأغلظهم، وهم خارجها من ألطف الناس وآنسهم.

43) أنفع ثروة تخلفها لأولادك أن تحسن تربيتهم وتعليمهم، وأبقى أثرا منك ينتفعون به بعد موتك، علمك وخدمتك للناس.

44) لا تمتدح إنسانا بالورع، حتى تبتليه بالدرهم والدينا، ولا بالكرم حتى ترى مشاركته في النكبات، ولا بالعلم حتى ترى كيف يحل مشكلات المسائل، ولا بحسن الخلق حتى تعاشره، ولا بالحلم حتى تغضبه، ولا بالعقل حتى تجربه.

45) أيها البخيل، نفقة الإعتناء بصحتك أقل من نفقة العلاج من مرضك.

46) حصيرة بالية تنام عليها وأنت صحيح خير من سرير ذهبي تلقى عليه وأنت مريض.

47) من ابتلي بكثرة الكلام.. أصيب بالعي في موطن يحسن فيه الكلام.

48) إني لا أخشى على نفسي أن يغريني الشيطان بالمعصية مكاشفة، ولكني أخشى أن يأتيني بها ملفعة بثوب من الطاعة.

49) مصاحبة الأحمق، كمصاحبة الأفعى، لا تدري متى يؤذيك.

50) إذا أيئسك الشيطان من الجنة، فتذكر مغفرة الله، وإذا أيئسك من النجاة بتقصيرك فتذكر فضل الله، وإذا أيئسك من الشفاء من مرضك فتذكر رحمة الله، وأذا أيئسك من كشف محنتك فتذكر وعد الله.

51) من لم تملأ قلبه مشاعر الإيمان بالله، ومراقته، لم يؤمن على وطن، ولا على شعب، ولا على مبدأ كريم.

52) كلما نحف ضمر المنحرف سمن جسمه.

53) اتهما الناس بالخيانة مرض الذين كانوا من قبل خائنين.

54) الطمع داء الإنسانية الأكبر، أفرادا وشعوبا وحكومات.

55) ثلاث ذكريات لا تنقطع حلاوتها: ذكرى الطفولة البريئة، وذكرى الزواج السعيد، وذكرى النجاح في كل ما تحاول من أمر عظيم.

56) مصيبة الدين في جميع عصوره بفئتين: فئة أساءت فهمه، وفئة أتقنت استغلاله، تلك ضللت المؤمنين به، وهذه أعطت الجاحدين حجة عليه.

57) موطنان ابكِ فيهما ولا حرج: طاعة فاتتك بعد أن واتتك، ومعصية ركبتك بعد أن تركتك = موطنان افرح فيها ولا حرج: معروف هديت إليه، وخير دللت عليه = وموطنان أكثر من الاعتبار فيهما: قوي ظالم قصمه الله، وعالم فاجر فضحه الله = وموطنان لا تطل من الوقوف عندهما: ذنب مع الله مضى، وإحسان إلى الناس سلف = وموطنان لا تندم فيهما: فضل لك جحده قرناؤك، وعفو منك أنكره عتقاؤك = وموطنان لا تشمت فيهما: موت الأعداء، وضلال المهتدين = وموطنان لا تترك الخشوع فيهما: تشييع الموتى، وشهود الكوارث = وموطنان لا تقصر في البذل فيهما: حماية صحتك، وصيانة مروءتك = وموطنان لا تخجل من البخل فيهما: الإنفاق في معصية الله، وبذل المال في ما لا حاجة إليه = وموطنان انسَ فيهما نفسك: وقوفك بين يدي الله، ونجدتك لمن يستغيث بك = وموطنان لا تتكبر فيهما: حين تؤدي الواجب، وحين تجالس المتواضع = وموطنان لا تتواضع فيهما: حين تلقى عدوك، وحين تجالس المتكبر = وموطنان أكثر منهما ما استطعت: طلب العلم وفعل المكرمات = وموطنان أقلل منهما ما قدرت: تخمة الطعام، ولهو العاطلين = وموطنان ادخرهما لتغير الأيام: صحتك وشبابك = وموطنان ادخرهما ليوم الحساب: علمك ومالك = وموطنان لا تجزع من مشهد البكاء فيهما: بكاء المرأة حين تتظلم، وبكاء المتهم حين يقبض عليه = وموطنان لا يغرنك الضحك فيهما: ضحك الطاغية لك، وضحك المحزون عندك = وموطن واحد لا تعلق قلبك فيه إلا باثنين: عمرك لا تحب فيه إلا الله ورسوله، ووقت واحد لا تفعل فيه إلا شيئا واحداً: ساعة الموت، لا ترجو فيها إلا رحمة الله…

انشر تعليقك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s