قصص حول الرؤية والرسالة

نيلسون مانديلا والتمييز العنصري:

عانى أكثر من (27) عاما في التعذيب والسجن على أيدي حكومة البيض في جنوب إفريقيا.. لكنه ظل يدافع عن رؤيته وقيمه حتى في الوقت الذي تجاهل فيه بقية العالم محنته..

آمن مانديلا بأن التفرقة العنصرية شيء بغيض، وإن جنوب إفريقيا يجب أن تكون أمة تساوي بين مواطنيها.. وفي نهاية المطاف حصل مانديلا على حريته، وتحول من سجين في الدولة إلى رئيس لها، ولم تعد هناك تفرقة عنصرية في جنوب إفريقيا..

تعيين الموظفين ذوي القيم الجيدة:

أراد أحد المدراء تعيين مدير رفيع المستوى في شركته، تقدم أحدهم، لكن كان لدى المدير إحساس إن الرجل قد لا يكون مناسبا للوظيفة تماما، فأراد أن يختبر ذلك، فنظم مباراة في الكرة اللينة.. على أن يكون المرشح أحد اللاعبين.

أثناء المباراة ظهر المرشح للوظيفة على حقيقته، فعند كل نقطة كان يسعى أن يكون نجم الفريق، وعندما خسر ألقى اللوم على كل شخص إلا نفسه..

لم يقم المدير العام بتعيين المرشح لأن الشركة تضع قيمة كبيرة على العمل الجماعي..

إن الطريقة التي يتصرف بها الشخص أثناء التحدي هي نفس الطريقة التي سيتصرف بها في المكتب أو في البيت، لهذا السبب يستخدم بعض المدربين الألعاب لمساعدة الموظفين على التعلم..

جونسون آند جونسون للأدوية:

في عام 1982 توفي (7) أشخاص بعد تناول كبسولات (تالانول) تعرضت للتلوث بمادة السيانيد.. دخلت الشركة المنتجة (جونسون) في وضع إدارة الأزمات، وكان رئيس الشركة يظهر كل نصف ساعة في مؤتمرات صحفية لكي يبقي الناس على علم بتطورات الموقف..

قررت الشركة أن تتبع قيمها، وقال بيرك رئيس الشركة: نحن نؤمن بأن مسؤوليتنا الأولى هي تجاه الأطباء والممرضات والمرضى والأمهات والآباء، وكل الآخرين الذين يستخدمون منتجاتنا وخدماتنا”..

قررت الشركة سحب الدواء من السوق، وبدأت بابتكار عبوة جديدة لا يمكن العبث بها..

بعد ثلاث سنوات تمكنت الشركة من التعافي واستعادة حصتها في السوق بالكامل.. وحافظت على ثقة الناس بها، ووضعت معايير جديدة للسلامة في السوق عن طريق عبوات لا يمكن العبث بها، وأصبحت من المقاييس الشائعة في الشركات الآخرى.

الأسطورة مايكل جوردان:

وضع لاعب كرة السلة الأسطورة مايكل جوردان لنفسه معيارا أن يكون أفضل لاعب في الملعب، لكنه لم يكن دوما أفضل لاعب..

عندما كان في المدرة الثانوية حاول الانضمام إلى فريق كرة السلة، لكنه فشل في اجتياز الاختبارات بنجاح..

كان جوردان عازما على الانضمام للفريق، لذلك ظل طوال العامل التالي يستيقظ في السادسة صباحا ويتدرب قبل الذهاب للمدرسة.. وفي العام التالية، تمكن من الانضمام للفريق..

جرس عالم الرياضة:

عالم الرياضة هو متجر في سنغافورة يضع لنفسه مقاييس مرتفعة لخدمة العميل، ويعزز المتجر هذه المقاييس عن طريق وضع جرس كبير عند مدخل المتجر، وهناك لافتة بجوار الجرس تحث العملاء على قرع الجرس إذا أعجبوا بالخدمة التي يتلقوها في المتجر..

بهذا الشكل سيعرف بقية العملاء والموظفين والمارة والمنافسين أن المتجر قد قدم خدمة جيدة لعميل آخر..

انشر تعليقك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s